أشبهني. بقلم/ فاطمة حشاد

2020-02-26 00:37:06


بقلم /فاطمة حشاد  

قلبي وطن.. 

أفراحي شجن..

جراحي قلاع و مدن..

أفهمني..

و لا أفهمني 

قصيدتي 

بردي و مدفأتي 

تدثرني بأحلام 

من أمنياتي

تطوقني بأفلام

من ذكرياتي  

تصبحني بشمس 

من أفق الغد 

تمسيني بقمر

من نور الأمد

تنظمني 

تنثرني 

تواسي ليل وحشتي 

تداري سقم وحدتي

أشبهني..

و لا أشبه أحدا 

أمدني 

عصا سحرية 

أو مصباح مارد

شفاء للإنسانية 

مددا.. مددا 

أباركني سلاما

أعزفني أنغاما 

أزفني طرحة 

على جبين البشرية

أشبهني..

و أنا الرومانسية 

و أنا الثورية 

أسيح في بلاد العرب 

كما "أليس"

في بلاد العجب 

و أجيد فن الجنون 

أتقلب 

بين المواني 

أرقب 

بكاء المباني 

على ماضي انقلب 

و مستقبل اغترب

قبل أن يقترب 

أشبهني..

أشبعني..

عندما جاعت 

أرواح العاشقين 

أسعدني..

عندما غابت 

أفراح النازفين

على درب الغافلين 

 




موضوعات ذات صلة