من المفارقات الأنسانيه للشخصيات الرائعه الشيئ وعكسه

2020-02-26 01:40:17



   بقلم ريم الحكيم :
   الحاجات اللي الناس بتشوفها مش منطقيه لما بيعدي عليك وقت او مرحله عمريه وفكريه معينه على حسب دورك في الحياه بتكتشف ان ده اقوى منطق وده النضوج الحقيقى زي ماكنا في مرحله معينه نشوف الناس اللي بتصحى الصبح تمشي تتكلم مع نفسها بصوت هادي على انها مختله عقليا... ولما فاجاءه لاقينا نفسنا بنمر بنفس المرحله  وبنعمل زيهم عرفنا انهم كانو بيسبحو ربهم وطبعا لما نذكر ربنا بنبتسم زيهم فيبقى شكلنا مختل اكتر.😊 والعبره هنا انه لابد من الهدوء والتحليل لترى الاشياء على حقيقتها........ زي مثلا معظم ادباء الدراما حياتهم الشخصيه عباره عن رحله من الكوميديه...فهو قادر على الشرح والاقناع بادق التفاصيل الدراميه بسهوله.. فهو يرى المجتمع يحتاج الى الدراما فينشرها على الساحه...... وعلى الجانب الاخر ادباء الفن الساخر والكوميديا.. حياتهم الشخصيه رحله من الشجن والاحساس بمن حولهم وتحمل المسؤليه لابعد الحدود والوقوف بجانب المظلوم... لذلك هو قادر على صنع سيناريوهات الكوميديا بسهوله... فهو يرى المجتمع يحتاج للكوميديا فينشرها على الساحه....ومثال لذلك توفيق الحكيم  الساخر العظيم الذي استخدم الفكاهة والمواقف ذات الطبيعه الكوميديه هو أكثر الادباء حزنا وانطواء وأعماله الروائية يملؤها العذاب النفسي العميق وهو نوع من الحزن الوجودي الفلسفي الذي يبحث سر الوجود والعدم ...ومعنى الحياه والموت وجدوى الحب والألم.........وايضا من الأمثلة لذلك الفنانه داليدا و اسمها الحقيقى يولاندا كريستينا  التي لمع اسمها بقوة في عالم الغناء ونجحت ان تغني بعشر لغات منها الفرنسيه والعربيه والرومانيه والألمانية والإنجليزية والهولنديه ..ولكنها انهت حياتها بأخذ جرعه كبيره من الدواء  تاركه رساله كتبت فيها باللغه الفرنسيه (( اعذروني الحياه لم تعد تطاق ))