مازلت حرا بقلم بليغ بدوي

2020-04-07 23:15:54


مازلت حرا
بليغ بدوي

دعوني ... أنا مازلت حرا
أحيا كما أشاء ... لا أبالي

لا أحب  القيد و السجن و السجان
مهما عذبنى الأسي .. لا أعانى

كرهت آهاتي و تعذيب آناتي
كرهت الآنين و صوت السياط

خذلني الحب و أبكا مقلتي
 فكرهت العشق  و الندبات

خاننى من كنت أحسبه
ذاب في عشقي و حناني

وجدته ذئب دنيء النفس
يهوي الجيفة و كل ماهو داني!

 عشت كعفشة في ماء حزينا
لا يعلم آهاتي أهلى و خلانى

 أقسمت بين قلبي و أضلعى
ألا تقام للحب صلاة في حياتي

لملمت حاجاتي و أغلقت نوافذي
 عشت حبيسا  لآهاتي و أشجاني

حسب الجميع أني في الهوي أنعم
أجبتهم عيوني بصمت النظرات

 تعالت  ضحكاتي من الحسرات
أداري بها احباط قلبي و خيباتي

تمنيت قلبا غائبا عن عالمي لا أراه
لكنني متيقن أني يوما سألقاه

قولت جنون من بعيد آتاني؟!
لكننى كنت واثق أن للعدل إله

قابلتها  يوما بغير حساب
عيناها خاطبتني بغير سؤال

  قالت :انا المتيمة أنا  اهواك!
يا رجل ..يافارس كل أحلامي

من زمن و انا اشتاق رؤياك
كيف أخذتني إليك  أقدامي؟

ما أجمل صدفة تعيد للقلب
حياة بعد هزيمة وفقد اهتمام

أجبتها في لوعة و في خجل:

يا دوائى و يا وصفة دائي
أنتى من الآن ملكي و حياتي

لن أفرط فيكى .. هذا قراري
احتاجكى حبا و عشقا و فراري

عشقى لكى  بدأ قبل  البداية
 لن يكون  لقصة عشقى نهاية

أحضن فيكى جوعي و حرماني
أروي  فيكى عطشي و هيامي

لماذا تخافى؟ .. إني أفهم عيناكى
أتخشين  جنوني و اندفعاتي؟!

لا تخافي ! ........  لا تقلقى!
كيف تخافين؟ أنتى عالمى الآتي

كونى معي.. لا تتركيني أموت ثانية!
فكيف أموت بروح و أحيا بين أموات !!