نبيل شكر يكتب /الأزمات تظهر معادن الشعوب وقوة الحكومات

2020-04-08 11:57:34


 

إن ماحدث بالأمس القريب،ومايحدث الآن بدول العالم يظهر معادن الشعوب وقوة الحكومات.فعندما عزم الجيش الاسبانى تعقيم دار للمسنين من وباء فيروس كورونا وجدوا أن جميع نزلاء الدار قد ماتوا جميعاً،بعدما تركوهم الموظفون هلعا وخوفا من كورونا.وان مايحدث فى بريطانيا العظمى التى كانت لا تغيب عنها الشمس سابقآ حيث تركت رعاياها فى البلاد دون جدوى ،ورئيس وزرائهم الذى قال لشعبه (استعدوا لفراق احبابكم). وايطاليا التى دخلت فى مرحلة طب الحروب بعنى انه من شدة الانهيار وعدم القدرة على السيطرة واحتواء الازمة لهم حق الاختيار فى معالجة أشخاص بعينهم وفقا لسؤ الحالة والسن،اما أمريكا الدولة الكبيرة بجيشها واقتصادها وبشهادة المصريين الذين يعيشون بها،يحدث فيها مهازل تاريخية فى مواجهة أزمة كورونا،ووقفت هذه القوى عاجزه دون جدوى. إن الأزمات تظهر معادن الشعوب وقوة الحكومات،وازمة كورونا العالمية كشفت الوجه المعتم لأمريكا وأوربا فى إدارة الأزمات وحقوق الإنسان التى طالما صدعونا مرارا وتكرارا بها.اوشك الستار إن يسدل على الوجه الحقيقى لهم،الذين برعوا فى إخفائه عقود زمنية طويلة،مقابل تلطيخ تاريخنا المشرق وقوتنا ومعدنا الحقيقى. القيادة الرشيدة فى مصر اتخذت إجراءات حكيمة ورشيدة رصدت مئات من المليارات فى سبيل صحة الإنسان المصرى،وانه منذ الإعلان عن ظهور الفيروس فكانت مصر أول دولة فى شرق المتوسط يصل إليها كواشف للفيروس،وكذلك اجراءات وزارة الصحة ساهمت فى الوصول للمصابين والمخالطين،فضلا عن القرارات التى اتخذتها الحكومة المصرية بتعليق الدراسة وتسهيل المناهج على الطلاب والغاء بعض الامتحانات،وتقليل القوى العاملة وأخيراً حظر التجول أدى إلى وجود تباعد اجتماعى بين المواطنين وهذا قلل من فرص انتشار الفيروس بين الموطنين. وقد اعلن السيد رئيس الجمهورية فى وقت سابق تكليف الحكومة والاجهزة التنفيذية المختصة نحو تطوير الاجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا المستجد،واضاف إن هذا التطور سيشمل اتخاذ حزمة إجراءات اضافية تسهم فى تحقيق أعلى معدلات الأمان وفق محددات ثابتة قائمة على تحقيق سلامة المصريين وبما لا يؤثر على متطلبات الحياة اليومية للمواطن المصري،واختتم بتأكيده على ثقته البالغة فى الشعب المصرى العظيم مع هذه الإجراءات بما يحفظ أمان وسلامة وطننا الغالي مصر.

 




موضوعات ذات صلة