"الإختيار " بقلم مدحت صلاح

2020-05-13 00:25:59



بقلم / مدحت صلاح
صَدق درويش حين قال : ” ليس لنا في الحنين يد، وفي البُعد كان لنا الف يد “.
نعم الحنين يأتي من القلب والقلب ليس لنا عليه سلطان.اما قرار القُرب او البُعد يأتي من العقل والإرادة الحرة التي ميز بها الله الانسان وبسبب هذه الإرادة يأتي الثواب والعقاب.
قد يظن البعض ان البعد فُرض علينا وليس بأيدنا.حقا قد يفرض في بعض الاحوال ولكنه يبقي ابدا ايضا هو خيار بأيدينا فقد نختار السئ لنتجنب الأسوء.,وهو ما أمكننا أن نطلق عليه ( ظروف خارجه عن الإرادة ) فهناك ما نحن مسيرين فيه ليس بأيدينا وهناك ما نحن مخيرين فيه وهو بأيدينا واختيارنا.
وقد يقول البعض هو قدر..ولكن ما ادراك انه كتب عليك ، نعم كتبه الله مُسبقا لانه يعلم انك سوف تفعله ولكن لم يفرضه عليك..دائما لك إرادتك الحره وعليك الإختيار ولذلك وجب الحساب..
القلب له احكام
و هناك دائما أحكام تبقى طويلا فى القلب للنطق بالحكم ، لأن عدالة الحب احيانا تنظر للأشياء بعين واحدة
فتُسكن بأحكامها أناسا فى نار محرقه رغم إستحقاقهم جنه . وتسكن أُناس القلب رغم أن مكانهم تحت الأقدام
فتجحد الروح حقوق اشخاص يستحقون نظرة عدل , فنصدر أحكاما ظالمه هى فى الأساس احكام مسبقه
يكون الحكم فيها أشبه بالنهائى لا إستئناف فيه ولا طعن .. حتى لو كان المحب له حق الإدعاء المدنى الذى لا يسقط بالتقادم ، لكن ..
إذ ما أصدر القلب حكماً فلا يستطيع العقل الطعن علي هذا الحكم
أما إذا أصدر العقل حكماً جاز للقلب إستئناف هذا الحكم وغالباً ما يربح القضية
، ومن هنا أتت أخطاء البشر..كارِثه انّ يجتمع عقل ناضج وقلب نابض فِي جسدٍ واحِد.. !
إذا وقعت في خيار مابين القلب والعقل , إفعل أولاً مايمليه عليك الواجب والضمير ,. ومن ثم إختار, حتى إذا أسأت الإختيار لا تكن خسارتك مضاعفه, لأنه و غالباً فى الحالتين أنت خاسر..!