الشيخ بشير القاضى فى حوار لجريدة المساء العربى

2020-05-30 21:45:11


 

 أجرى الحوار  :بسمه سعدون 

فرض فيروس كورونا المستجد نفسه على أجندة الأديان العالميه الكبرى فبعد فتره من التراقب تراوحت بين الإنتظار و  الإرتباك ، استسلم رجال الدين فى نهاية المطاف للأمر الواقع ، ونرى أن فيروس كورونا المستجد ينتشر عبر العالم كما تنتشر النار فى الهشيم 
وضع أجبر رجال الدين على التعامل مع هذا الوباء القاتل مما أدى إلى إغلاق الصلاه فى المساجد وتعليق العمره والحج وأيضاً ألغى أساقفة الكنيسه المؤتمرات واللقاءات وغيرها 

على ضوء هذا إلتقينا فى حديث صحفى مع فضيلة الشيخ بشير القاضى إمام  وخطيب المسجد الإبراهيمي بمدينة دسوق بوزارة الأوقاف والحديث عن فيروس كورونا المستجد ودورالدين فى مواجهة هذه الأزمه 

فى البدايه أرحب بيك وأود أن تحدثنا عن  دور الدين فى مواجهة أزمة كورونا ؟ 

 الوباء هو المرض الذي يعم الناس ويصيبهم بسرعة وكثره ولقد تحدثت الشريعه  الإسلاميه في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم حين تحدث عن الطاعون والطاعون هو كل مرض يصيب الناس وينتشر فيهم بسرعه قال صلى الله عليه وسلم إذا سمعتم بالطاعون في أرض فلا تدخلوها وإذا حل بكم وأنتم بها فلا تخرجوا منها  صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم وهذه هي الإجراءات التي إتخذتها منظمة الصحه العالميه والحكومات جميعا في كل أنحاء العالم وهى الإجراءات الإحترازيه  والوقائيه للحد من سرعه إنتشار المرض وهي موافقه تماما للشريعه الإسلاميه للحفاظ  على الأنفس لأن الحفاظ على النفس هي أحد الضروريات الخمسه التي عني  الشارع اى الشريعه الإسلاميه بحفظها

وحين ناشدت الحكومات العالم أن يمكث في بيته وأن يكون العزل هو الوسيله الإجرائية الوقائيه للحد من انتشار المرض وتخفيف أو منع التجمعات وخاصه التي يمكن استبدالها
 أو تعويضها أو الإستغناء عنها كان هذا قرارا صائبا اتخذته جميع الدول المتقدمه فأثمر ثمرته في القضاء و محاصرة هذا الوباء

كيف ترى قرار إغلاق المساجد وعدم الصلاه فيها ؟ 

من القرارات التى   اتخذتها وزاره الاوقاف منذ اللحظه الأولى استعداداً  وتصديا لهذا الوباء
ولقد اعتمدت وزاره الاوقاف في هذا القرار على نصوص  الأدله  الشرعيه التي تحافظ على نفوس البشر بقول الحق جل وعلا ولا تلقوا بأيديكم  إلي التهلكه، القاعده الشرعيه التي تقول الساجد قبل المساجد قبل أن نفتح المساجد للصلاه لأبد أولاً المحافظه  على حياه البشر ولا نكون سببا في نشر او نقل هذا الفيروس

والصلاة تصح في أي مكان صدق النبي صلى الله عليه وسلم حينما قال وجعلت لي الأرض مسجد وترابها طهور

فالمنع جاء للحفاظ علي حياه الناس وعدم تعرضهم  لمخاطر إنتشار المرض والذي يصنف عالميا بأنه سريع الإنتشار بسبب التجمعات

ماهو دور وزارة الأوقاف فى التعامل مع أزمة الكورونا ؟

إن دور الأئمه والدعاه هو توعيه الناس لما فيه مصلحتهم والحفاظ على الصحه العامه وأن نقف صف إلى صف بجانب الدوله ومؤسساتها وأيضاً وزاره الصحه والأطباء والجيش الأبيض نعاونهم بأن  نلتزم بهذه الإجراءات وإلتزام  البيوت وعدم الخروج إلا للضرورة القصوى وحين إنتشر الوباء في مصر علي عهد سيدنا عمرو بن العاص رض الله عنه
فخرج  إلى الصحراء  وعجل الناس مجموعات و أمرهم بعدم الإختلاط حتى انقضت المده الزمنيه التي ينتشر فيها المرض فمات من مات وعاد إلي ارض مصر بمن سلم صحيح معافاًوعزل الناس 

ماهى رسالتك التى تريد أن توجهها من خلال حديثنا ؟

رسالتي للناس لأبد من الإلتزام فهو  سبيل النجاة والطاعة في المعروف كما قال صلى الله عليه وسلم إنما الطاعه في المعروف لواجب علينا طاعة ولي الأمر حتي نسلم جميعاً وختاما اتضرع إلي الله العلي القدير أن يحفظنا وأن يحفظ بلادنا وجيشنا  وأن 
يرفع عنا البلاء، تحصنا بذي العزة والجبروت واعتصمنا برب الملكوت وتوكلنا على الحي الذي لا يموت اللهم  اصرف عنا الاذي والوباء انك على كل شيء قدير




موضوعات ذات صلة