حينما رسم/ بقلم عصام عبد المحسن

2020-05-31 10:58:19


حينما
رسم الفنان
جسدها عاريا
تماما
وأظهر
كل مفاتنها بدقة
لم يستبدل
لون الجسد
بلون الوهج 
ولا
بلون الخوف
أو الخجل
لكنه
لون فراغ الشفتين
بلون رمادي حاد
وعبارة أسفل اللوحة
 تقول:
- من يعرف
 لون الحكمة
فليستبدل فيها اللون
شهد العالم
تلك اللوحة
سال لعاب
العالم كله
صفق 
للراسم الناس جميعا
لم يلحظ أحد عبارته
ففقأ
فيها العينين
ودعى الناس لرؤيتها
وعبارته 
فوق اللوحة 
تقول:
-  من يعرف
 لون الحكمة
فليستبدل فيها اللون
لكن الناس 
مروا مندهشين
لأنوثتها  الطاغية
مصفقين  له جميعا 
ولم يلحظ منهم أحد
عبارته
فمحى 
من لوحته النهدين
وأعاد العينين
ولوّن بالورد الشفتين 
ودعى الناس لرؤيتها
فصفق 
نصف الناس
وضجر النصف الآخر
وعبارته
على يمين اللوحة
ثابتة
لم يلحظها  أحد
فأعاد  للوحته  النهدين
ومحي فيها العورة
وعبارته
على يسار اللوحة
عالقة
ودعى الناس 
فصفق
من كان ضجرا
وضجر النصف الآخر 
فألبس 
فتاة لوحتة 
فستانا مبهرا
وأزال  عبارته
ودعى الناس لرؤيتها 
فلم يأت أحد.
............
من أشعاري/ عصام عبد المحسن