تبات الحنين5/ بقلم د.سامي الشيخ محمد

2020-07-04 20:36:10


تبات الحنين 5

سمفونيّة الحياة

أرتديها لبوساً لكلِّ الفصولِ

أشمُّ ورودَها النَّديّةَ

في الأوقاتِ الستّةِ

أتنسّمُ عبيرَها الكونيّ

في الصّباحِ وفي المساء

أهمسُ في مسمعيها مع طلوعِ الفجرِ

أبوحُ لها أوجاعَ غربتي وحنيني

إلى ثراها القدسيّ

أدعو السّماءَ أن تردّني

إلى عتباتِها المُباركةِ

على أكفِّ الهواءِ العليلِ

أراها في حُلُمي طيفاً سماويّاً

يُفرِحُ الكونَ بحسنهِ

يبهجُ القلوبَ المؤمنةَ بالحبيبِ

كأنّها كوكبٌ درّيٌّ

في كرى أمسيات العاشقينَ

وفي تراتيلِ منتصفِ الّليلِ

وترانيمِ الوصالِ الأبديِّ

لسيّدةِ الممالكِ

في محرابِ العهدِ المقدَّسِ

تُسامرُها الذّكرى التّليدة

كما السُّها في عليائها

كما النّجومُ والثّريّا

وبدرُ الدّجى

تُساهِرُها الكواكبُ

تُؤنسُها مصابيحُ الّليلِ

في الدّروبِ الموصِلَةِ إلى زمزمها العذبِ

وعرائشِ كرمتها دانيةِ القطوفِ

ورمّانها الصّيفيِّ

ورُطبِ نخلِها ذي الأكمامِ

مباركةٌ في الزّمانِ كلّهِ

آيةٌ في الخلقِ سمفونيةُ الحياة

الدّكتور سامي الشّيخ محمّد