الجَهلُ وَالعِلمُ

2020-07-13 01:22:22



 بقلم: أشرف رسلان 

باليَمِ.. لايَطفو إلا ذِي عَفَنٍ
            أما النّفيس ... بالقاعِ يرقِدُهُ

سَار القَطيع خَلفَ ذِي جَهلٍ
            قليلُ عُشبٍ بالأرضِ يُسعِدُهُ

نادَى عَليهم ذُو علمٍ حكيمٍ
           وَيحَ الجَهولِ بلاوَعي يُرشدُهُ 

طَالَ النِّداءُ لهُم بِغيَةَ النُّصحِ
           بالهَدي يَدعو للرَّبِ .. يُشهِدُهُ

جازالدُّعاءُ للبعضِ فأنسلخوا 
           فإن الجَهلَ عَن الصَّلاحِ يُبعِدُهُ

خَرجَ شُعاعُ النُّورِ مِن عملٍ
           بِهِ التُّقَى و كِتابُ اللهِ يُسنِدُهُ 

أضاءَ الكونُ بِفضلِ خَالِقِه
          حَتى سَرى في القَلبِ يُهَدهِدُهُ

بات الجَهولُ دَواماً لِفَعلتِه
          كأنهُ بُعداً عَن الحَقِ .. يُعانِدُهُ

متعثراً بينَ الدروبِ بِحَيرتِه 
          فلا يَرَى سِوى العِلم  يَساعِدُهُ

دَنا مِنهُ يَرقبُ صِراطاً مُستقيما
         لَم يَجدخَيراًمِن الكِتابِ يُنجِدُهُ